4 خيارات أمام الرئيس الأمريكي للتعامل مع حكومة طالبان

Admin
سياسة

تدرس الدوائر الحكومية في الولايات المتحدة الخيارات المتاحة أمام إدارة الرئيس “جو بايدن” للتعامل مع حركة “طالبان” التي تسيطر على الحكومة في أفغانستان.

وفقًا لمسؤول البيت الأبيض السابق والأستاذ في كلية الحقوق بجامعة نيويورك، الدكتور تيس بريدجمان، فإن لدى بايدن أربعة بدائل، أولها الاعتراف بطالبان، أو وضع شروط للاعتراف بها.

يبدو أن واشنطن والعديد من حلفائها يتركون الباب مفتوحًا أمام هذا الخيار، وقد تطلب تلك الدول تشكيل حكومة وحدة وطنية لا تقتصر على طالبان، بالإضافة إلى قضايا حقوق المرأة ومحاربة. الإرهاب، بحسب “الجزيرة”.

وتشمل الخيارات الأخرى عدم اكتمال الاعتراف بحركة طالبان والتعامل معها على مستوى دبلوماسي منخفض، دون علاقات دبلوماسية شاملة.

رابعاً: عدم الاعتراف بحكم طالبان، والإبقاء على تجميد الودائع المالية الأفغانية، والضغط لتغيير مواقف الحركة وسياساتها.

أعلنت مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، قبل أيام قليلة، تأخير الاعتراف بطالبان كسلطة جديدة في أفغانستان حتى تظهر الحركة التزامها بحماية حقوق الإنسان.

وبعد سيطرة الحركة على كابول، في منتصف الشهر الجاري، جمدت الولايات المتحدة أرصدة الحكومة الأفغانية البالغة 9.6 مليار دولار في البنوك الأمريكية.

لم تعترف الولايات المتحدة بحركة “طالبان” أثناء حكمها في أفغانستان بين عامي 1996 و 2001، ولم تعترف بها سوى 3 دول في ذلك الوقت: السعودية والإمارات وباكستان.

على مدى العقدين الماضيين، لم تصنف الإدارات الأمريكية الحركة على أنها جماعة إرهابية على قائمة وزارة الخارجية.

رابط مختصر