BBC: جونسون يستقيل من زعامة المحافظين الخميس.. ومن الحكومة في أكتوبر

Admin
2022-07-07T15:23:25+03:00
سياسة

أفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، الأربعاء، أن رئيس الوزراء بوريس جونسون وافق على الاستقالة من منصب زعيم حزب المحافظين، منهياً أزمة سياسية غير مسبوقة بشأن مستقبله.

وذكر موقع الهيئة أن “جونسون” سيستقيل من رئاسة حزب المحافظين، غدا الخميس، مما يمهد الطريق لخليفته ليحل محله كرئيس للوزراء بعد استقالة العشرات من وزرائه من الحكومة.

وأضاف أن “بوريس جونسون سيستمر كرئيس للوزراء حتى الخريف”، وأن السباق على قيادة حزب المحافظين سيجري هذا الصيف، على أن يحل المنتصر محل “جونسون” بحلول أكتوبر المقبل.

وكان جونسون قد رفض دعوات لتنحي حكومته في أعقاب فضائح أخلاقية، لكنه استسلم بعد استقالة أكثر من 40 وزيراً وطالبوه بالرحيل.

وكان وزير المالية البريطاني الجديد ناظم الزهاوي، الذي تم تعيينه يوم الثلاثاء بعد استقالة ريشي سوناك المفاجئة، قد دعا رئيس الوزراء، عبر تويتر، إلى “المغادرة الآن”.

كتب الزهاوي بعد استقالة أكثر من 50 من أعضاء الحكومة البريطانية مخاطبًا جونسون: “أنت تعرف في أعماقك ما هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله، وهو المغادرة الآن”.

بدأت سلسلة الاستقالات في حكومة جونسون، مساء الثلاثاء، بإعلان وزيري الصحة، ساجيد جافيد والمالية، ريشي سوناك، استقالتهما دون سابق إنذار.

استمرت سلسلة الاستقالات يوم الخميس، حيث أعلنت الوزيرة البريطانية المكلفة بشؤون أيرلندا الشمالية “براندن لويس” استقالتها من الحكومة، وأعلنت وزيرة التعليم البريطانية الجديدة “ميشيل دونيلان” استقالتها في اليوم التالي. تعيينها في منصبها.

كتب دونينلان في رسالة إلى جونسون: “لقد وضعنا في موقف مستحيل”.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد “سافانتا كوريس” ونشر نتائجه الأربعاء، أن 72٪ من البريطانيين يعتقدون أن رئيس الوزراء يجب أن يستقيل.

ويعاني جونسون بشكل أساسي من تداعيات فضيحة الحزب التي حدثت في مقر الحكومة خلال مرحلة الإغلاق الكامل خلال جائحة كورونا، وهرب قبل أسابيع من تصويت بحجب الثقة قرره نوابه في حزب المحافظين.

لكن الصحف البريطانية ذكرت أن مناهضي جونسون يعملون خلف الكواليس للسماح بإجراء تصويت جديد بسرعة من خلال تعديل القاعدة الحالية التي تحمي رئيس الوزراء من أي مذكرة توقيف من هذا القبيل لمدة 11 شهرًا.

الاثنين المقبل، ستجرى انتخابات المكتب التنفيذي لـ “لجنة 1922″، والتي لها صلاحية الفصل في هذه القضية.

رابط مختصر